الرئيسية 10 الأخبار 10 اخصائي المختبر سيمي شخص بـ«الضنك» وغيبه الموت بـ«كورونا»  

اخصائي المختبر سيمي شخص بـ«الضنك» وغيبه الموت بـ«كورونا»  

image

بلاغ – إبراهيم المسند

سجل مستشفى الملك فهد بجدة أمس أول حالة وفاة لأحد كوادره الصحية، حيث غيب الموت أخصائي المختبر أيمن حمدان سيمي، وذلك في ثاني حالة وفاة لمنسوبي الصحة بجدة حيث سبقه الممرض في مستشفى الملك عبدالعزيز بندر الكثيري عقب مشاركته في متابعة حالة مصاب بالفيروس.

وديع قدير ابن أخت الفقيد تحدث موضحا أن خاله أيمن (45 عاما) شعر بارتفاع في الحرارة فاتجه برفقة زوجته إلى أحد المستشفيات الخاصة حيث تم إعطاؤه مسكنات للحرارة، وأجريت له تحاليل شخصت بعدها حالته بأنها «حمى الضنك» مع النصيحة بالراحة في البيت دون تنويم في المستشفى، وبعد ثلاثة أيام هاتفتني زوجته بأن خالي يرتعش مع ارتفاع حرارته فاتجهت به فورا إلى نفس المستشفى الخاص الشهير وسط جدة، وكانت أعراضه ارتفاعا شديدا في الحرارة وكحة متواصلة وإسهال متقطع، وهناك أعطاه الأطباء مسكنات وتم تنويمه، إلا أنه للأسف ساءت حالته جدا في نفس اليوم وأدخل العناية المركزة حيث أسعفوه بالمضادات الحيوية وأخذوا مسحة طبية، اتضح لنا فيما بعد أنها لم ترسل إلى المختبر الإقليمي، وقد عرفت ذلك بحكم أنني فني مختبر، حيث تواصلت مع أصدقائي في المختبر، فيما أرسل المستشفى الخاص العينة الثانية التي أخذت عند تنويمه في العناية وكانت نتائجها سلبية، واتضح لاحقا أن العينة أخذت بطريقة غير صحيحة.

ومضى وديع قائلا «ولكن لعدم استقرار حالته وشكوكنا بأنها كورونا خاطبنا مستشفى الملك فهد الذي تفاعل سريعا وأوفد فريقا طبيا لسحب العينة الثالثة التي أكدت إصابته بالفيروس الذي تمكن من غزو جسده تماما والتأثير على أعضاء حيوية، وتحول الالتهاب الرئوي إلى فشل رئوي حاد، ومن ثم تأثر الكليتين أيضا نتيجة الفيروس».يواصل وديع «استمر خالي في العناية المركزة أسبوعين دون أن تتحسن حالته، فقد كانت حرارته بين الارتفاع والنزول إلى أن داهمته أزمة قلبية فجر أمس وأجرى له إنعاش قلبي وعدة محاولات لإنقاذ حياته ولكن كانت إرادة الله فوق كل شيء».

وفي سياق متصل، عبر مدير مستشفى الملك فهد وجميع الأطباء والكادر التمريضي ومنسوبي المختبر بالمستشفى ومدير المختبر الإقليمي عن بالغ حزنهم لرحيل زميلهم أيمن، داعين الله له بالرحمة وأن يتغمده الله بواسع رحمته، مؤكدين أنه كان يتمتع بدماثة الأخلاق والانضباط في العمل، كما أن علاقته بكل الزملاء كانت قوية ويتواصل مع الجميع بشكل دائم.وقد ووري جثمان الفقيد في مقابر المعلاة بعد الصلاة عليه عصر أمس.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.