الرئيسية 10 الأخبار 10 المهنا: لست جبانا لأستقيل.. وحكامنا ضحية مبالغات الرؤساء والإعلام

المهنا: لست جبانا لأستقيل.. وحكامنا ضحية مبالغات الرؤساء والإعلام

أكد رئيس لجنة الحكام في الاتحاد السعودي لكرة القدم عمر المهنا أنه لن يخضع لمطالبات الوسط الرياضي بالاستقالة من منصبه لأن لديه القدرة على تحمل الضغوط، ويتسم بالشجاعة الكافية” “ولست جبانا”، مبينا أن من يحاول إسقاطه هم قلة من الحكام والمقيمين السابقين للعبة. وأوضح المهنا في حوار مع جريدة “الوطن” أنه يؤيد معاقبة الحكام عند اتخاذ قرارات مؤثرة على نتائج المباريات، وليس عند ارتكاب أخطاء تقديرية، وحسب ما يراه هو وأعضاء لجنته لا مسؤولي الأندية أو الإعلام، كاشفا عن أن هناك تجهيزا نفسيا من قبل كبار الحكام لزملائهم الصغار في السن لتهيئتهم على عدم التأثر بما يمارسه رؤساء وإعلام وجماهير الأندية عليهم لمقاصد معروفة. وأبان المهنا أن لجنته جاهزة لتطبيق نظام الاحتراف الجزئي أو الكلي والاستعانة بالحكم الخامس في قيادة المباريات بالمملكة إذا ما سمحت الإمكانيات المادية لاتحاد الكرة، مشيرا إلى أنه سيتم قريبا تعيين مدير أجنبي لدائرة التحكيم السعودي للاستفادة من الخبرات العالمية. تترأس لجنة الحكام للعام الخامس على التوالي، ولم يشهد الوسط الرياضي تطورا ملموسا في مستوى التحكيم السعودي، ما السبب؟ لكل شخص حريته في الرأي وأحترم جميع الآراء في الوسط الرياضي، ولا أريد التقليل من عمل زملائي الذين سبقوني في اللجان السابقة، لأن اللجان يفترض أن تكمل بعضها وتتلافى السلبيات إن وجدت، وتدعم الإيجابيات الموجودة. عملية بناء حكم كفء تتطلب سنوات عدة، بينما هدمه لا يحتاج إلا لثوان معدودة، ومع هذا وبالإمكانيات المتوافرة كان يوجد حكم نخبة واحد و3 مساعدين، فيما لدينا اليوم 3 حكام نخبة و5 مساعدين ليس بفضل مني شخصيا، إنما بتضافر جميع الجهود. من جهة أخرى، عندما استلمت العمل رئيسا للجنة كان عدد مباريات الدوري السعودي 132 مباراة بوجود 12 فريقا، ويقود الأجانب 32 مباراة فيه، ومع مضي سنوات عدة تقلص عدد المباريات التي يقودها الأجانب بدعم الاتحاد وثقة رؤساء الأندية وكذلك ال — أكثر

صحيفة أنباء القصيم الإلكترونية | الأخبار

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.