الرئيسية 10 مقالات 10 أبطال المطافئ .. اتساع المهام وتطوُّر الأداء!!
د. عبد الله العُمري

أبطال المطافئ .. اتساع المهام وتطوُّر الأداء!!

د. عبد الله العُمري

د. عبد الله العُمري

على مقاعد الرابعة الابتدائية كنا نردد “نحن أبطال المطافئ”.. لم نكن في تلك السن ندرك مَن هؤلاء الذين نردد هذه العبارات عنهم.. اللهم إلا تلك الصفات الواردة في أبيات النشيد، وقد صورتهم وهم يقتحمون الصعاب، ويخوضون غمار الأحداث لإنقاذ الأرواح والممتلكات.. لكنا استمررنا نردد أبيات النشيد التي تتغنى ببطولات هؤلاء الرجال.. وأحببنا ترديد تلك الأبيات لما تصوره من بطولة على الرغم من صغر سن طالب هذه المرحلة الدراسية.. أحببنا ذلك النشيد حبنا لأستاذنا الذي علمنا إياه.. وكان بعد استظهار الطالب للنص يبادره بسؤال: هل تريد أن تكون من رجال المطافئ مستقبلاً؟! فيجيب الطالب بكل اعتزاز وثقة: نعم يا أستاذ؛ إنهم يقدمون أرواحهم فداءً لوطنهم، ويقومون بإنقاذ الأرواح والحفاظ على الممتلكات!!
تذكرتُ تلك الأهازيج الجميلة، وقد كنا نرددها ببراءة، وأنا أتابع هذا التقدم العملي الكبير لجهاز الدفاع المدني.. هذا الجهاز الحيوي المهم الذي يسابق الزمن نحو التحديث والتطوير والاستفادة من المعطيات الحديثة كافة، وتسخيرها في تنفيذ خططه وبرامجه لخدمة الوطن والمواطن في مناطق ومدن ومحافظات بل قرى مملكتنا الحبيبة كافة.. فكم من الأرواح التي كان رجال الدفاع المدني سبباً في إنقاذها بعد عناية الله تعالى.. وكم من الحرائق التي حال تدخلهم في الوقت المناسب دون أن تفضي إلى كوارث – حمى الله بلادنا وأهلها منها – وكم من الحوادث المختلفة التي ضحوا فيها بأرواحهم.. يشهد بذلك السجل الذهبي لمنسوبيه الذين استُشهدوا وهم يؤدون واجبهم الديني والوطني.

ويسهم هذا الجهاز ضمن منظومة أجهزة الدولة في خدمة ضيوف الرحمن قاصدي الحرمين الشريفين، خصوصاً في موسمي الحج والعمرة.. وحسب ما طالعتنا به وسائل الإعلام فقد جندت المديرية العامة للدفاع المدني ما يزيد على “16” ألفاً من أفراد وضباط صف وضباط لتنفيذ خطتها التي اعتمدها الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية لموسم رمضان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، تدعمهم “2200” آلية مختلفة المهام للتدخل عند الضرورة، علاوة على “3000” ضابط وفرد ينتشرون في “35” موقعاً في الحرم المكي الشريف وساحاته لمساعدة العجزة وكبار السن والتدخل في الحالات الإسعافية.

إنها مهمة عملية ووطنية وإنسانية، يؤديها هؤلاء الرجال بكل كفاءة واقتدار، باذلين الغالي والنفيس في سبيل خدمة وطنهم ومواطنيه والمقيمين على أرضه المباركة وقاصديه من مختلف أصقاع المعمورة.. حالهم في ذلك حال جميع المخلصين من أبناء الوطن في القطاعات ومختلف الميادين كافة.

تأمل:

يُعد الدفاع المدني من أكثر الأجهزة والإدارات الحكومية انفتاحاً على الإعلام.. وهي رؤية حضارية عصرية؛ فتحية بحجم الساحة والفضاء الإعلامي لقيادات هذا الجهاز، وعلى رأسهم معالي الفريق سعد التويجري.

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.