تلاعب بالأسعار.. غش تجاري.. والضحية المواطن!


إذا كانت هناك منافسة حادة على قضية الواسطة وإعطاء من يستحق الأولوية، وإذا كان هناك تنافس شرس مع قوة الواسطة وتداولها وتشفي معالمها، هناك قضية أخرى وهي الأسعار والغش التجاري، لازالت متداولة وسط البلاد من دون حسيب أو رقيب !!
نعم عزيزي القارئ أصبح المواطن ضحية لتلك الحالتين
جريدة الرياض : الرأي

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد