الرئيسية 10 الأخبار 10 «إمرأة بلا فرامل».. قصة مرض غريب لسيدة مسنة ثقيلة الحركة إذا وقفت ركضت دون تحكم
تواصل – فريق التحرير: روى الأستاذ الدكتور عبدالله بن سلطان السبيعي، استشاري وبروفيسور ‎‎الطب النفسي بمركز إدراك الطبي بالرياض، قصة امرأة تعاني من مرض عجيب. ويقول السبيعي في تفاصيل القصة : “دخل أبوعبدالله يمسك بيدي سيدة مسنة، حتى أجلسها بصعوبة على الكرسي، وبدأ الحديث قائلاً : هذه زوجتي أم عبدالله، عمرها 60 عاماً، نشأت في......

«إمرأة بلا فرامل».. قصة مرض غريب لسيدة مسنة ثقيلة الحركة إذا وقفت ركضت دون تحكم

تواصل – فريق التحرير:

روى الأستاذ الدكتور عبدالله بن سلطان السبيعي، استشاري وبروفيسور ‎‎الطب النفسي بمركز إدراك الطبي بالرياض، قصة امرأة تعاني من مرض عجيب.

ويقول السبيعي في تفاصيل القصة : “دخل أبوعبدالله يمسك بيدي سيدة مسنة، حتى أجلسها بصعوبة على الكرسي، وبدأ الحديث قائلاً : هذه زوجتي أم عبدالله، عمرها 60 عاماً، نشأت في أسرة فقيرة، توفيت أمها وهي في عمر 4 سنوات، وعاشت مع جدتها الكفيفة سنتين”.

وأضاف: “بعد ذلك تزوجا والدها من امرأة أخرى، وعاشت معها أسوأ سنوات العمر، كانت تدرس وتخدم في البيت، تنظف وتطبخ وتغسل وتهتم بإخوانها وتتعرض مع ذلك للتعذيب حتى التجويع والضرب.

وتابع: “تزوجتها وتأخرت في الحمل 10 سنوات، ثم رزقنا الله بعبدالله ونورة وصالحة، وبيان عندها داون منغولية”.

واسترسل: “كرست حياتها كلها لهم وكانت تخاف عليهم وتحرص على دراستهم وتحمل همهم الكبير كأنه صغير، والحمد لله كانت طيبة إلى قبل خمس سنوات، بعد وفاة أخيها الكبير، أصبح عندها تبلد قوي، ولم تعد تتحدث كثيراً، وكل شيء صعب عليها حتى مسكة الفنجان،وحركتها بطيئة وثقيلة، أصبحنا نجعلها تقوم وتجلس لكن إذا قامت لتحضر شيئاً، انطلقت تركض وأوقات تقع على أحد جانبيها وتقول “ما أقدر أمسك فرامل”.

وأشار إلى أن أم عبدالله كانت تبدو أكبر من سنها بعشرين عاماً، وقليلة الحركة ويداها ملتصقتان بجنبيها طوال الجلوس، ووجها يخلو من أي تعبير لا ابتسامة ولا تفاعل ولا ترمش بعينيها”.

وأوضح أنها لم تضف أي معلومات سوى أنها قالت بصوت ضعيف مرتعش أنها تشعر بضيق وصعوبة في البلع”.

وفي نهاية القصة وجه الدكتور السبيعي عدداً من الأسئلة لمتابعيه حول حالة أم عبدالله، قائلاً: ما هي مشكلة أم عبدالله؟ وما هي الأعراض الدالة على ذلك، ولماذا تقول ان ليس عندها فرامل؟.

الصورة

المصدر تواصل

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: