الرئيسية 10 الأخبار 10 هل يمكن الاستغناء عن نظارات القراءة بالجراحة ؟

هل يمكن الاستغناء عن نظارات القراءة بالجراحة ؟

هل يمكن الاستغناء عن نظارات القراءة بالجراحة ؟
هل يمكن الاستغناء عن نظارات القراءة بالجراحة ؟

المواطن- محمد داوود- جدة

يعاني الكثير من الأفراد من طول النظر وخصوصًا بعد سن الأربعين، وهو ما يجعل قدرة رؤية الأشياء القريبة ضعيفة بينما تكون الرؤية البعيدة أكثر وضوحًا، عكس قصر النظر الذي تكون فيه الرؤية القريبة واضحة بينما الرؤية البعيدة ضعيفة جدًا، ويتم تصحيح كلا المشكلتين بالنظارة الطبية أو الوسائل العلاجية المتاحة.

نظارات القراءة بعد الـ 40

ويقول استشاري طب وجراحة العيون الدكتور أحمد عتيق لـ” المواطن ” ، إنه مع تقدم العمر تحدث تغيرات في العين، إذ إنه بعد سن الأربعين فإن الغالبية العظمى من الأشخاص يحتاجون إلى ارتداء نظارة القراءة حتى لو كان لديهم قصر نظر، بمعنى وجود قصر وطول نظر في وقت واحد، وهناك عدة وسائل علاجية لطول النظر، النظارة الطبية والعدسات اللاصقة، والجراحة وفيها يتم إعادة تشكيل تقوس القرنية بهدف تصحيح طول النظر، وهذه الجراحة تساعد الفرد على الاستغناء عن نظارة القراءة، بشرط ألا يكون الفرد يشكو من أي أمراض تمنعه من إجراء الجراحة.

أسباب وعوامل جينية:

وأشار إلى أن هناك عدة أسباب وعوامل جينية، تلعب دورًا في الإصابة بحالات طول النظر، ومنها ضعف عدسة العين، وهو ما يسبب انكسار الصورة، القرنية المسطحة، القصر في مقلة العين مما يؤدي إلى تركيز الضوء خارج الشبكية، وأبرز الأعراض التي تحدث هي ضبابية الرؤية عند النظر إلى الأشياء القريبة، الصداع، إجهاد العين، ألم وحرقان في العين، أو في كلتا العينين معًا، كما تبدو الأشياء القريبة أكثر وضوحًا عند محاولة تغميض العين.

مضاعفات طول النظر:

وعن مضاعفات طول النظر وخصوصًا عند الأطفال خلص الدكتور عتيق قائلًا، قد تنتج بعض المضاعفات مثل حدوث حول العين عند الأطفال، لذلك تساعد نظارات طول النظر المصممة لعلاج الحول أو جزء منه إلى علاج هذه المشكلة بكفاءة، ومن المضاعفات أيضًا حدوث إجهاد العين والصداع إذ تتأثر العين بمشكلة طول النظر، حيث تتعرض للإجهاد نتيجة التحديق الشديد من أجل الحفاظ على التركيز، وهو ما يسبب الشعور بصداع شديد، كما أن الذين يقودون السيارة قد يتعرضون إلى صعوبة رؤية الأشياء القريبة بوضوح، مما قد يعرض سلامتهم للخطر في كافة الأمور.

شارك الخبر

وفقا للمواطن

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: