الرئيسية 10 أخبار محلية 10 ندوة ثقافية بالرياض تستعرض 30 عامًا من العلاقات السعودية الصينية

ندوة ثقافية بالرياض تستعرض 30 عامًا من العلاقات السعودية الصينية

بلاغ _ الرياض

يرعى وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود إقامة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ندوة: “المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية تاريخ حافل وآفاق مستقبلية مشرقة” يوم الثلاثاء المقبل، في تمام الساعة الثامنة مساءً، وتعقد عن بعد عبر موقع المكتبة الإلكتروني وعبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعية .

ويتحدث بالندوة كل من المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، ونائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، وسفير جمهورية الصين الشعبية في المملكة العربية السعودية تشن وي تشينغ، وعميد كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة الملك سعود سابقًا الدكتور صالح بن عبدالرحمن المانع، وأدار الندوة الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي عضو مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة.

وأوضح نائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد أن هذه الندوة والتي تعقد بمناسبة مرور 30 عامًا على انطلاق العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، وما شهدته هذه العلاقة من تفاعل كبير على كافة المستويات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية والثقافية، بشكل أكد على عمق العلاقات بين البلدين الصديقين.

وأضاف “الزيد”: أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – لجمهورية الصين الشعبية في العام 2017م ثم قيام سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله -بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية عام 2019م عززت العلاقة الفعالة بين البلدين، وقدمت العديد من البرامج الثقافية والعلمية ومنها: إطلاق جائزة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين المملكة والصين والتي تشرف عليها وزارة الثقافة وتحتضنها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، والتي تعتبر ترسيخًا لأواصر العلاقات الثقافية بين البلدين، في إطار مبادرة طريق الحرير الصينية ورؤية المملكة 2030م.

وأضاف “الزيد”: نسعى في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة عبر فرعها بجامعة بكين، وبالتنسيق مع وزارة الثقافة لنقل الثقافة العربية والسعودية إلى الصين وكذلك نقل الثقافة الصينية إلى المملكة، ورفع مستوى التبادلات الثقافية والمعرفية، العربية -الصينية، وعقد سلسلة من المنتديات بين الخبراء والعلماء الصينيين والسعوديين، وترجمة الأعمال الرائدة ومنها موسوعة المملكة، إضافة إلى تشكيل لجنة علمية من الطرفين للإشراف على اختيار كتب الترجمة والأنشطة المصاحبة.