بلاغ – متابعات

في خطوة مدعومة بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، تواصل أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، خلال لقائه مع مجالس وأهالي محافظة بارق، مع وزير الصحة مباشرة، للحديث حول إمكان إنشاء مستشفى بارق.

ووفقاً للخطة القادمة، فقد وجه وزير الصحة بتحويل مبنى مركز صحي بارق القديم لمركز طوارئ مميز، يشمل توفير كوادر صحية، وتنويم، وعيادات، في الوقت الحالي، تتضمن عيادة نساء وولادة وغيرها، مؤكداً سعي الوزارة ليكون متواكباً مع حاجات الناس في الوقت الحالي ويقدم خدماته للجميع.

وقد تداخل بعض الحضور مع وزير الصحة خلال الاتصال للاستفسار عن بعض الأمور التي تخص الشأن الصحي بالمحافظة، ونوقشت عدد من المطالبات.

ولم يكتف الأمير تركي بن طلال بهذا الاتصال، حيث وجه إدارتي الطرق والأمانة بالمكوث في محافظة بارق لدراسة كافة حاجات المحافظة ومركزاها بإشراف مباشر منه شخصيا، وأفاد عدد من الحضور بأن هذه الخطوة من قبل أمير عسير تؤكد الجدية في التعاطي مع الحاجات، والحرص على تنفيذها بالعمل وليس بالقول.

وأكد أمير عسير أن زياراته للمحافظات والمراكز تأتي وفقاً لتوجيه خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، لرصد ومتابعة تنفيذ حاجات المواطنين والمواطنات والتسريع في عجلة التنمية، واستكمالاً لجولاته التفقدية على محافظات غرب منطقة عسير.

وزار الأمير تركي بن طلال محافظة بارق، واجتمع بالمحافظ ورؤساء المراكز ومديري الإدارات الحكومية لبحث مطالب الأهالي وتلمس حاجاتهم، وعقد اجتماعاً مع مديري العموم وناقش الطلب الخاص بمستشفى بارق، إضافة إلى إنشاء بلدية مركز المنظر، كما وجه باستكمال سفلتة الطريق الرابط بين مركز سيالة والسليم غرب المحافظة، والذي يربطها بالساحل.

وأشاد الأمير تركي بن طلال، بما تقدمه بلدية بارق من نشاطات اجتماعية ممثلة في مهرجان بارق الشتوي قائلاً: «إن هذا التميز يدل على قدرة البلدية في الإبداع والإنجاز»، مهيبا بالبلدية أن تقدم مشاريع نوعية لمبادرة تحسين المشهد الحضري، الذي شمل تهيئة وادي البرداني، والسوق الشعبية القديمة، وإحياء القرى التراثية.

ودشن الأمير تركي بن طلال مركز رعاية صحية نموذجياً ينفذ منه 10 مراكز فقط على مستوى المنطقة، واستعرض فكرة إنشاء مركز شبابي خلال لقائه بشباب وشابات بارق، الذي يأتي ضمن مشروع المشهد الحضري، وطالب شباب وشابات بارق بتقديم مبادرات نوعية بالتنسيق مع أمانة مجلس شباب عسير ومن ثم البدء في تنفيذها.

وأشاد أمير عسير بجهود وزارة الاتصالات وعملها في ثلاثة مراكز تابعة للمحافظة وتغطيتها بالخدمة الشاملة (أكثر من 450 قرية مغطاة بعدد سكان أكثر من 50 ألف نسمة) ووضع المحافظة ضمن مشروع النطاق العريض الحالي، الذي سيغطي أكثر من 45 قرية تشمل 4000 منزل وأكثر من 20 ألف ساكن، ويتوقع الانتهاء منه في الربع الثالث من عام 2020.

والتقى امير عسير المواطنين والمواطنات وشرف لقاء الأهالي، بعد ذلك زار أثرب ووقف مع الأهالي على عدد من المواقع في المركز.