تعرَّض إمام وخطيب جامع آل زينب في محافظة النماص علي بن حسن القشيري، اليوم (الجمعة) قبل صعوده المنبر، للطعن داخل المسجد من قِبل أربعيني، وجرى نقله على وجه السرعة إلى مستشفى النماص العام عن طريق عدد من المصلين.

وقال القشيري: «حمداً لله أن عدداً من المصلين سارعوا لتخليصي من المعتدي الذي باغتني فجأة قبل صعودي للمنبر، وسدد الطعنة التي كانت قريبة من الكتف».

وأضاف: «ليس بيني وبين المعتدي أي خلافات على الإطلاق، ولا أعلم سبب هجومه المباغت، وتم القبض عليه من قِبل الجهات الأمنية التي ستتعرف على دوافعه، والحمد لله حالتي الصحية جيدة».

وعلمت «عكاظ» أن الإمام تلقى إتصالاً هاتفياً من أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز، للاطمئنان علي حالته الصحية، ووجَّه بتوفير ما يلزم ومتابعة حالة الشيخ الصحية.

ولازالت الجهات الأمنية تُجري تحقيقاتها لمعرفة الدوافع والأسباب.