الرئيسية 10 الأخبار 10 متحدث العمل يكشف إجراءات الوزارة لوقف إقحام الأطفال بالهياط

متحدث العمل يكشف إجراءات الوزارة لوقف إقحام الأطفال بالهياط

متحدث العمل يكشف لـ"عاجل" إجراءات الوزارة لوقف إقحام الأطفال بالهياط
بلاغ – متابعة

كشف متحدث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل، أن الوزارة ترصد مقاطع” الهياط ” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك ضمن جهودها، لرصد أي تجاوزات تجاه الأطفال لحمايتهم من الإيذاء أو الإهمال.

وأضاف أبا الخيل ، أن المقاطع المتداولة في مواقع التواصل تندرج تحت بنود نظام حماية الطفل، مشيرًا إلى أن الوزارة تتدخل لحماية الطفل مباشرةً وتحيل الشخص المُعنِّف إلى الجهات المختصة وفقًا لنظام حماية الطفل.

وحول المطالب بتدخل الوزارة بشأن انتشار مقاطع  فيديو تؤكد تصوير أشخاص لأطفال على أنغام أصوات الشيلات  حاملين إناءً حارًا، قال متحدث وزارة العمل، إن الوزارة تتدخل لإيقاف التحدي المنتشر ” بـ”الهياط”.

من جانب آخر شدد المحامي والمستشار القانوني أحمد عجب، على أن تلك الوقائع تعد صورة من صور الإيذاء الجسدي والنفسي للأطفال الظاهرين بالمقاطع والذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، مشيرًا إلى أن تصوير مثل هذا المقاطع ونشرها مخالفة صريحة لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، وخرق لأحكام نظام حماية الطفل، يتطلب مواجهة  هذه الظاهرة الخطيرة بكل قوة .

وطالب عجب، بتحرك عاجل من وزارة الشؤون الاجتماعية لمساءلة كل الذين ظهروا في هذه المقاطع وهم يحرضون الأطفال؛ حيث يتوافر في جريمتهم الركنان المادي والمعنوي باستغلالهم الأطفال والحاق الضرر بهم مستخدمًا ما لديه من ولاية أو سلطة أو علاقة أسرية؛ لتحقيق مآرب غير مشروعة، كون الوزارة هي الجهة المختصة، ويمكن لمن يكتشف حالة إيذاء الاتصال على رقم مركز تلقي البلاغات 1919 للوصول لوحدة الحماية الخاصة.

وتابع: إن النظام يؤكد أنه لا يجوز الإفصاح عن هوية المبلغ، مطالبًا بضرورة إيواء مثل هذه الحالات؛ لأن الإيذاء يأتي على هيئة عرف اجتماعي خطر على هؤلاء الأطفال، وهو جريمة بحق الطفل أو المرأة، وتكون العقوبة في الحق العام وفق المادة 13 من نظام الحماية من الإيذاء هي السجن مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد على سنة وغرامة مالية لا تقل عن خمسة آلاف ولا تزيد على 50 ألف ريال، أو بإحداهما، ويحق للقاضي وفق سلطته التقديرية الحكم بعقوبة بديلة وهذا دون الإخلال بأي عقوبات أخرى إذا شكل الفعل أكثر من جريمة وفقا لعاجل .

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.