احتياجات المجتمع نحو البيئة العمرانية المنشودة

احتياجات المجتمع نحو البيئة العمرانية المنشودة

تعد المشاركة المجتمعية أحد محاور العملية التخطيطية كونها تلامس احتياجات المجتمع وتطلعاته نحو البيئة العمرانية التي يعيش فيها. ان التخطيط المستدام هو الذي يساهم في بناء البنية العمرانية والاقتصادية للمجتمع بكفاءة وعدالة دون اخلال بحقوق الأجيال القادمة وضمن إطار الحفاظ على الموارد الطبيعية. لقد اولت حكومتنا الرشيدة اهتماماً بالغاً بالارتقاء بالبيئة والمجتمع حيث تتكامل مرتكزات الرؤية الوطنية 2030 مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح؛ لبناء الإنسان والمكان؛وتُرجمت هذه المحاور ضمن برامج وسياسات تنفيذية تستشرف تطلعات المجتمع من خلال قياس جودة الأحياء السكنية الراهنة، وإعادة تأهيل المناطق العشوائية بما يحقق مبدأ تحسين مستوى المعيشة للمواطنين وتعزيزالرفاهية لهم. ولكي تتحقق تلك المساعي والتوجهات التنموية الخلاقة لابد من دعمها بمبادرات مجتمعية طموحة تسعى الى استشراف تطلعات المجتمع نحو البيئة العمرانية المنشودة. وتتعدد أنماط المشاركة المجتمعية ما بين منصات تفاعلية أو قنوات تواصل اجتماعي أو مجالس بلدية. وفي المجمل، فإن أساليب تفعيل المشاركة المجتمعية يجب ان تعمل على توسيع قاعدة المشاركة من خلال تشجيع الجهود الذاتية والتطوعية ضمن إطار الشراكة بين المجتمعات والمنظمات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية وممثليالمجتمع المحلى. كما ان الحاجة ماسة الى تلمس احتياجات الفئات الاجتماعية المستضعفة أو ذات الاحتياجات الخاصة عن طريق تشجيع العمل التعاوني ودعم انشاء جمعيات تعاونية متخصصة. 

حسن جارالله القحطاني

عضو متعاون في وحدة أبحاث الإسكان السعودي/ كلية العمارة والتخطيط جامعة الملك سعود

 

 

1

 

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.