الرئيسية 10 الأخبار 10 أمير القصيم يشهد توقيع الاتفاقية بين جمعية كبدك وشركة السلوم والغيث 

أمير القصيم يشهد توقيع الاتفاقية بين جمعية كبدك وشركة السلوم والغيث 

بلاغ – بريدة

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبدكبدك، أهمية مبادرة مؤسسات قطاع الأعمال بمسؤولياتها الاجتماعية والإسهام في تنمية المجتمع من خلال الدعم والمساندة لكافة المبادرات التي تطلقها القطاعات الحكومية والخيرية والاجتماعية التي تعود بالخير على كافة فئات المجتمع ، لافتاً إلى أن المبادرات الوطنية تسهم في نماء المجتمع وترابطه وبناء الوطن ونهضته ، وأصبحت أمراً ملحاً لاستكمال مسيرة التنمية التي رسمها قادة البلاد ـ يحفظهم الله ـ ، مثنياً سموه على مبادرة شركة السلوم مع جمعية كبدك والتي تأتي إدراكاً منها للمساهمة في دعم أنشطة وأعمال الجمعية للتوعية والوقاية من أمراض الكبد ، داعياً كافة القطاعات الخاصة للقيام بواجبها تجاه الجمعيات الخيرية من خلال تحمل المسؤولية الاجتماعية والقيام بمتطلباتها بشكل فاعل ، والتفاعل مع الجمعية وما تطرحه من مبادرات قيمة وإنسانية والمساهمة في دعم البرامج التي تقدمها لخدمة مستفيديها ، مبيناً أن ضرورات المجتمع الحديث تقتضي أن يشارك أفراده ومؤسساته الخاصة بتقديم خدمات اجتماعية متعددة المجالات والمستويات كمشاركة فاعلة منهم في بناء المجتمع وتنميته انطلاقاً من مبدأ المواطنة والمسؤولية الاجتماعية التي باتت لزاماً في بعض المجتمعات على سبيل المنفعة المتبادلة ، مشدداً على أهمية المسؤولية الاجتماعية والدور المناط على القطاع الخاص في إبراز مفهومها وتفعيلها ، والذي يؤكد على أنها من الواجبات الاجتماعية عليهم تجاه مجتمعهم دون منة أو تفضل.

جاء ذلك بعد أن شهد سمو أمير منطقة القصيم بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم ، توقيع اتفاقية مشتركة بين جمعيةكبدكالخيرية وشركة السلوم والغيث لتسويق التمور ، التي تهدف إلى رعاية الشركة لبرنامج رسالة الحج الذي تقيمه الجمعية لحجاج بيت الله الحرام في كل عام.

ووقع اتفاقية الشراكة من جانب جمعيةكبدكمدير عام الجمعية عبدالعزيز الحميد , ومن طرف شركة السلوم والغيث مدير عام الشركة سلمان السلوم .  

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.