أبدى علي القحطاني ولي أمر الطالبة ريتاج التي تدرس في ابتدائية بمركز الواديين التابع لمحافظة أحد رفيدة، أسفه الشديد لما تعرضت له ابنته التي تدرس في الصف السادس الابتدائي من حروق سطحية متعددة من الدرجة الأولى في يدها اليمنى، خلال قيامها بصب القهوة لأمهات الطالبات المستجدات في ذات المدرسة مع انطلاق العام الدراسي الجديد.

وطالب من خلال«عكاظ» بتشكيل لجنة عاجلة من «تعليم عسير» للوقوف على حالة ابنته ومعرفة أسباب تفويضها والطالبات الصغيرات بصب القهوة، وتجاهل مهمة التحصيل العلمي التي تَرَكُوا منازلهم وذهبوا إلى المدارس من أجلها، متسائلاً: «هل هذا الإجراء نظامي من قِبل قيادة المدرسة؟!.

وأبدى القحطاني أسفه من عدم معالجة ابنته في حينه عن طريق المرشدة الصحية في المدرسة.

وأوضح أنه تلقى اتصال من قِبل المدرسة وحضر على وجه السرعة ونقل ابنته إلى مركز صحي على الفور، وصدر لها تقرير طبي يشير إلى أن مدة الشفاء تصل إلى شهر كامل.

وأشار القحطاني إلى أن ابنته رفضت الغياب عن المدرسة رغم ما تعرضت له من ضرر، وذلك نتيجة تفوقها الدراسي ومواظبتها واجتهادها، مؤملاً أن لا يكون ما حدث سبباً في تراجع مستواها العلمي والمعرفي وانضباطها.