التعليم المالي

ترسيخ مفهوم الثقافة المالية أو التعليم المالي يساهم بمعرفة موقعك المالي الحالي ومعرفتك للاحتياجات الضروريات والرغبات الكماليات ويساعد في التخلص من الدين . إن الوعي بمتابعة نفقاتك ومصاريفك والموازنة بين دخلك وما تنفقه وان تنفق اقل مما تكسب هو بداية الادخار وبناء رأس مال واستثماره  . وحتى تصل إلى الادخار هناك عادات وسلوك تتغير من المستهلك وهناك ثقافة تنشأ من المستهلك الذي يخطط لمستقبلة المالي وميزانيته الشخصية والتي تبدأ بالأولويات والضروريات . من أهداف رؤية 2030 زيادة نسبة مدخرات الأسر من 6% إلى 10% . إن تكوين رأس المال الذي يبدأ من الادخار دليل وعيك والتزامك المالي بإنشاء مشروعك الخاص لاستثمار مدخراتك في مشروع يخدم فئة محدده أو يحل مشكلة . يساهم في ذلك التطور التقني .وجود هذه المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتنوع الفرص دافع وحافز للمدخرين الطامحين . وهي أيضا رافد محرك للنمو الاقتصادي . من أهداف رؤية 2030 ارتفاع مساهمة المنشات الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20%  إلى 35%  نحن جميعا بحاجة إلى الوعي والتعليم المالي صغارا وكبارا . وتظهر الحاجة إلى التعليم المالي للمستفيدين من خدمات القطاع غير الربحي لتطوير وتحسين مشاريع الأسر المنتجة .

حسن المالكي

hmaall245@gmail.com

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.