‎انطلاق مهرجان تمور بريدة..غداً الخميس

بريدة – سلطان المحيطب

تنطلق فجر غد الخميس فعاليات مهرجان تمور بريدة 39، في أكبر تظاهرة اقتصادية موسمية على مستوى المملكة، بمدينة التمور في بريدة، فيما بدأت مئات السيارات المحملة بأطنان التمور تدخل ساحة التمور منذ أكثر من اسبوعين .. ويستمر المهرجان 36 يوماً، يتخلله مجموعة من الفعاليات والبرامج والأنشطة التي تُعني بالتمور ومشتقاتها، بالإضافة إلى ما يقدمه المهرجان من برامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية وتراثية تستهدف طبقات المجتمع المتعددة.

وقد هيأت أمانة منطقة القصيم مناخاً تسويقياً وترفيهياً ملائماً مع التمور والنخيل، ووفرت البيئة المناسبة لكافة المعنيين بالمهرجان من مزارعين وتجار وزوار.. وقد اطلع أمين منطقة القصيم المهندس محمد مبارك المجلي على آخر الاستعدادات من خلال جولة قام بها على مدينة التمور، والمعارض المصاحبة في مركز النخلة، والمزرعة التراثية التي ستقام فيها الفعاليات الريفية والشعبية.

وقد قدم أمين منطقة القصيم المهندس محمد مبارك المجلي شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود لدعمه وتوجيهه المستمر في سبيل إظهار مهرجان تمور بريدة – وهو أكبر المهرجانات الاقتصادية والزراعية في المملكة – في أبهى صوره تليق بحجم الانتاج الضخم لمزارع المنطقة التي اعتادت على تصدير كميات هائلة من التمور داخل المملكة وخارجها ، وأضاف م.المجلي أنهم حرصوا هذا العام على إضفاء مزيداً من التطوير الذي من شأنه توسيع الحراك الاقتصادي وزيادة حجم المبيعات السنوية التي تصل إلى ملياري ريال سنوياً.

من جهته بيّن المدير التنفيذي لمهرجان بريدة للتمور الدكتور منصور بن صالح المشيطي، أن مهرجان تمور بريدة لهذا العام رسم أبعاداً مثالية ومنظمة لتسويق التمور التي تُعد رافداً اقتصادياً هاماً، كما هيّأ مجموعة من الفعاليات والبرامج المصاحبة، مشيرًا أن المهرجان يسعى إلى زيادة النطاق التسويقي لتمور المنطقة، وجذب القوة الشرائية وتوسيع دائرتها وتهيئتها للمستهلك والمستثمر وتصديرها داخل المملكة وخارجها، تشجيعًا للمنتج الوطني الذي يفاخر به الجميع.

وأضاف د.المشيطي بأن المهرجان أتاح للأُسر موقعين مختلفين تستطيع قضاء أمتع الأوقات تحت ظلال النخيل في منتجع ديرتي خلال فترة الصباح، وفي المساء تقام فعاليات عائلية أخرى في واحة النخيل بحديقة مركز الملك خالد الحضاري ببريدة.

يشار إلى أنه تم توزيع مسارات ساحة البيع على المسوقين، وتكثيف فرق ضبط الجودة والإحصاء بالإضافة إلى إيجاد مكتب لخدمة المتسوق يُعنى بإرشاد المستهلك لأجود التمور وأصنافها المتنوعة، وخدمات ما بعد البيع تشمل تعبئة وتغليف التمور، ونقلها إلى داخل وخارج المملكة، بالإضافة إلى ساحة التصدير لكبار التجار والمصدرين والتي تنطلق منها أطنان من التمور إلى مدن المملكة والدول المجاورة، مما يعكس ضخامة القيمة الاقتصادية لسوق تمور بريدة .. كما خصصت خيمة للبيع بالتجزئة يمارس من خلالها الشباب بيع التمور، مع ما يتخلله المهرجان من فعاليات مصاحبة.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.