عبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا عن استنكارها لموافقة وقبول اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر برئاسة الدكتور علي بن صميخ المري والحكومة القطرية على شرط منظمة الفيفا القاضي بالإعلان وبشكل رسمي وواضح أنها قبولها «المثليين جنسيا»، دون ممارسة أي تمييز ضدهم خلال مباريات كأس العالم بالدوحة 2022، مذكرة الحكومة القطرية موافقتها على ذلك في وقت سابق.وقالت المنظمة العربية إن الموافقة ستلزم قطر رسميا وعلنيا السماح بالمثلية الجنسية ليس فقط أثناء كأس العالم، بل كتشريع قانوني دائم مثلما حصل مع روسيا قبل استضافتها كأس العالم 2018.

وأشارت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا إلى أن عدد من منظمات المثلية الجنسية الدولية شكرت د. علي بن صميخ المري والحكومة القطرية علي السماح للمثليين جنسيا بالمشاركة في مباريات كأس العالم بالدوحة 2022، لافتة إلى أنه كان يجب علي المدعو علي المري ولجنته الحكومية والسلطات القطرية احترام الدين الإسلامي والدستور والقيم والعادات في المجتمع القطري ورفضه التام للمثلية الجنسية.

وذكرت المنظمة العربية أن قطر إلتزمت في سبتمبر من العام 2013 بإعلان مجلس التعاون لدول الخليج العربية أنه بصدد الاتفاق علي مناقشة إقتراح حظر دخول المثليين الأجانب لدولة قطر لتشجيع منتخب بلادهم في كأس العالم 2022.