الأمير فيصل بن مشعل يشهد إفتتاح يوم المهنة العاشر في جامعة القصيم بمشاركة 45 جهة 

بلاغ – بريدة

دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم , اليوم ، فعاليات “يوم المهنة العاشر” بمشاركة 45 جهة حكومية وخاصة والذي تحتضنه جامعة القصيم على مدى يومين ، بحضور معالي مدير جامعة القصيم الدكتور عبدالرحمن الداود ، ومدير إدارة خدمات المياه بالمنطقة المهندس عبدالمحسن الفريحي ووكلاء جامعة القصيم وعدد من الأكاديميين والطلاب .

حيث عزف السلام الملكي فور وصول سموه , تلا ذلك آيات من الذكر الحكيم , بعد ذلك ألقى وكيل جامعة القصيم للتخطيط والتطوير والجودة رئيس اللجنة المنظمة ليوم المهنة الدكتور عبدالله الغشام كلمة أكد فيها أن هذا المحفل يعتبر انطلاقة للخريجين لرسم مستقبلهم المهني لخدمة هذا الوطن المعطاء، حيث وضعت رؤية المملكة 2030م أهدافها ضمن استراتيجية التحول إلى اقتصاد ما بعد النفط وخفض معدل البطالة وخلق فرص العمل التي تحقق طموح الشباب السعودي، وأولت الرؤية الاهتمام الكبير بصناعة رأس المال البشري والاستثمار فيه، مشيرًا إلى أن هذا سيتحقق بإذن الله عبر تنمية اقتصادية طموحة تخلق المزيد من فرص العمل للشباب السعودي، لأن الجامعات العريقة تولي اهتماما كبيرا بخريجيها لأنهم مصدر الفخر لها .

وأكد “الغشام” أن الجامعة تسعى للاستفادة من خبرات الخريجين في تطوير البرامج الأكاديمية والبحثية والتدريبية والدعم المستمر لأنشطتها من خلالهم، مشيرا إلى سعي الجامعة لبناء منظومة متكاملة لبناء وتخريج كوادر وطنية متميزة ومنافسة، كما قامت الجامعة بتوجيه معالي مديرها بتقديم مبادرات عديدة لتمكين الخريجين من الحصول على فرص العمل، منها مشروع “سوق لنفسك” لتنمية الإبداع والابتكار وكذلك بإنشاء وحدة الاحتياج والتوطين، كما توجت هذه المنظومة بإنشاء مكتب الخريجين والتنمية المهنية.

وأضاف “الغشام” أن يوم المهنة يهدف لتدريب وتهيئة الطلاب للمنافسة بسوق والعمل والاستدامة المهنية وإقامة شراكات في مجالات التدريب والتوظيف بين الجامعة والجهات الأخرى، بالإضافة إلى إنشاء قاعدة بيانات للخريجين والفرص الوظيفية وإتاحتها لجهات التوظيف طوال العام، و استمرار العلاقة بين الجامعة وخريجيها والتواصل المستمر معهم للمشاركة في تطوير وتنمية برامج الجامعة طيلة حياتهم المهنية، مؤكدًا على حرص الجامعة في يوم المهنة العاشر على تنمية ثقافة تسويق الذات لدى الخريج وعرض بعض  إبداعات خريجي الجامعة من مشاريع وأبحاث وأفكار مميزة، بهدف تحقيق تفاعلًا إيجابيًا، وبناء الثقة بينهم وبين جهات التوظيف للمنافسة في سوق العمل.

بعد ذلك قدم عرضاً مرئياً عن يوم المهنة العاشر والذي يعد أكبر تجمع للتوظيف بالمنطقة وبمشاركة 45 جهة حكومية وخاصة تقدم وظائفها المتاحة أمام الباحثين والباحثات عن العمل في عدة تخصصات هندسية وصحية وإدارية وفنية وتعليمية على مدى يومين , بالإضافة إلى عدد من الفعاليات والدورات التدريبية والندوات ولقاءات يقدمها نخبة من المتخصصين في العديد من المجالات بهدف توعية الخريجين والخريجات مهنياً وعرض عن الطرق الفعالة في البحث عن الوظيفة وكيفية إعداد السيرة الذاتية وإجراء المقابلات الشخصية.

بعد ذلك ألقى معالي مدير جامعة القصيم رئيس اللجنة العليا ليوم المهنة الدكتور عبدالرحمن الداود كلمة أكد فيها إن الجامعة تقيم يوم المهنة هذا العام بشكل مختلف , لا يعتمد فقط على تعريف الطلاب والطالبات بالجهات التي لديها فرص للتوظيف، وإنما لتعريفهم بما لدى أبنائنا وبناتنا لما لديهم من إمكانيات من خلال زوايا سوق نفس وهذه خطوة  أقامتها الجامعة إيماناً منها بالمهارات التي يمتلكها خريجي هذه الجامعة، وأيضا من الإضافات في هذا اليوم عقد الدورات التدريبية في كتابة السيرة الذاتية أو في عدد من الأمور التي تتطلبها الوظيفة التي يمكن أن يجدها الخريج لدى العارضين في هذا اليوم، بالإضافة إلى عدة ورش عمل يقدمها المتخصصون لأبنائنا وبناتنا الخريجين والمتوقع تخرجهم من الجامعة .

وأطلق ” الداود” في كلمته خلال افتتاح الفعاليات على صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل لقب “قائد التوطين” قائلاً: “لأننا لم نجتمع في اجتماع يتعلق بالتوظيف أو قريبا من هذا المجال إلا وأكد علينا سمو الأمير على البحث على الفرص لأبنائنا وبناتنا للانخراط في الأعمال سواء كانت في الجهات الحكومية أو الأهلية، ونتج عن ذلك أن منطقة القصيم هي الأولى بين مناطق المملكة في مستوى التوطين، وهذه الجهود تعود لسمو أميرها الذي يحرص على هذا الأمر الذي يخص شباب وشابات هذا الوطن ويتوافق مع رؤية مملكتنا 2030م .

وأعلن “الداود” عن إنشاء وحدة للاحتياج والتوطين التي ستعرض جميع الوظائف التي عليها غير السعوديين لأبنائنا وبناتنا، والدفعة الأولى التي ستعلن بإذن الله سيكون عددها أكثر من 470 وظيفة تخص أعضاء هيئة التدريس في التخصصات المختلفة والمدينة الطبية التي تحتضن المستشفى الجامعي ومستشفى طب الأسنان والتي سيتم افتتاحها قريبا وستكون الدفعة الأولى فيها 50 وظيفة، والجامعة يجب أن تكون مبادرة بحكم احتضانها لهذا اليوم.

وأوضح “الداود” أن الجامعة قامت بتوظيف أكثر من 244 مواطن على مختلف التخصصات من معيد ومحاضر وأعضاء هيئة التدريس وفنيين وإداريين وغيرهم، منذ إقامة يوم المهنة السابق وحتى اليوم، مشيرًا إلى أنه سيتم بعد أيام الإعلان عن أسماء المتقدمين على وظيفة معيد، وستسير الجامعة على هذا النهج، وبإذن الله نحتفل قريباً بتحقيق نسبة عالية من المواطنين الذين يعملون في أروقة هذه الجامعة في المجال التعليمي والفني، أما من ناحية الوظائف الإدارية فإن الجامعة لديها توطين بنسبة 100% , مقدماً الشكر والتقدير لسمو أمير المنطقة على رعايته ، وكل من شارك واستجاب للدعوة سواء من الجهات الحكومية أو الخاصة وإتاحة الفرصة للطلاب والطالبات، كما دعا الجميع للاستفادة من هذا اليوم وتمنى أن يحقق هذا اليوم من يهدف إليه من التوفيق بين طالب الوظيفة والجهة الموظفة خدمة لهذا الوطن بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ .

وأشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم خلال كلمته بخطوات الجامعة وما تقوم به من جهود لتوظيف الشباب، وفتح المجال للعوائل بالفترة المسائية، مقدماً شكره لمعالي مدير جامعة القصيم ووكلائها ومسؤوليها على جهودهم في التوطين وتنظيم يوم المهنة وإفساح مجال للعنصر النسائي في الفترة المسائية , مشيرًا سموه إلى النسبة العالية من نقص الوظائف التي يعاني منها العنصر النسائي ، ومؤكدًا على أهمية الخطوات التي تتخذها الدولة لتمكين المرأة من الوظائف وإعطائها الفرصة أكثر وأكثر ، مؤكدًا على نجاح هذا الملتقى الذي يعتبره واجبًا على كل جامعة ، وعلى أي مرفق حكومي إقامة يوماً للمهنة لتوطين الوظائف ومشاركة الدولة جهودها في تمكين أبنائها وبناتها من استلام زمام العمل .

وأوضح سموه أن توطين الوظائف ترجمة للإنتماء الوطني وحب الوطن ونتطلع من القطاع الخاص مساهمة أكبر نحو التوطين , مؤكداً أن توطين الوظائف لا يتعارض مع احترامنا وتقديرنا للعاملين من الدول الأخرى، الذين يقدرون حرص الدولة على تمكين شبابها وبناتها من العمل الذي هو واجب الجميع، مقدمًا الشكر لمعالي مدير الجامعة الذي نقل الجامعة من جميع المجالات العلمية والمهنية وخدمة المجتمع في مجال المشاريع والتنظيم وإعادة الهيكلة وتنوع مجالاتها، سائلاً الله العلي القدير لمنسوبي الجامعة وجميع العاملين بها لخدمة هذا الوطن المعطاء .

وأشار سمو أمير منطقة القصيم إلى أن الخبرة في برنامج التوطين في إمارة المنطقة أثبتت وجود شركاء أساسيين وهم صندوق الموارد البشرية والغرفة التجارية، وبنك التنمية الاجتماعية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وجميعهم شركاء، مشيرًا إلى أهمية عملية التدريب لأنه لا يمكن أن يتحقق هدف طالب العمل الذي يبحث عن فرصة وظيفية إلا من خلال تأهيله ليأخذ مساره في هذا الجانب , مشيداً سموه بدور القطاع الخاص بالمنطقة الذي يساهم بدوره الفعال في برنامج التوطين وننتظر المزيد لأهمية ذلك في هذه المرحلة .

وقال سموه : “إن جهود المنطقة التي كان لها السبق دائماً في هذا المجال وليس لأحد فضل في ذلك إلا لله سبحانه وتعالى، وتعاون الجميع، لأننا فعلاً لم ننجح في برامج التوطين من فراغ وإنما سبقه خطوات في جانب التنسيق الوظيفي، والشاب العصامي، وتمكين الشباب من عدة مجالات بالإضافة إلى لجان الشباب الذين كانوا يعملون معنا في المهرجانات المتنوعة”.

وشدد سموه على الشركات المشاركة بضرورة الالتزام بالوظائف المعلنة للمتقدمين وجلب الفائدة لهم , وألا تكون المشاركة فقط لمجرد الدعاية، مؤكداً متابعته للجهات التي تقوم بالتوظيف والجهات التي لم تفي بوعدها ’ مبيناً بأننا ننتظر المصداقية من الشركات المشاركة في يوم المهنة لأن يوم المهنة للتوطين وليس للدعاية والتسويق الذي نرفضه رفضاً قاطعاً ، موضحًا أن العام الماضي شهد الكثير من الجهات التي لم تنفذ ما وعدت به ، وعليه فإن كل جهة تعرض الوظائف التي لديها يجب أن تلتزم بها لأن توطين الوظائف يشكل معظم الوطنية ، والتوطين يمثل مدى حبنا لهذه البلاد.

وفي نهاية الحفل دشن سمو أمير المنطقة وحدة الاحتياج والتوطين ومكتب شؤون الخريجين، ومن ثم تجول سموه على المعارض المصاحبة وركن “سوق لنفسك”، حيث سيصاحب يوم المهنة 20 دورة تدريبية في تطوير الذات وبناء الشخصية و كتابة السيرة الذاتية ومهارات المقابلات وفن البحث عن الفرص العملية بالإضافة إلى برامج متخصصة في التنمية المهنية لخريجي الكليات الصحية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.