الأمير فيصل بن مشعل يزور مهرجان “كلاسيك القصيم” ويكرم الداعمين

 

بلاغ – بريدة

أثنى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة ، على النجاح المتميز الذي صاحب مهرجان القصيم للسيارات التراثية والكلاسيكية بمدينة بريدة ، والذي يعود لحسن الإعداد والتنظيم والتخطيط المسبق والسليم لدى المنظمين ، وذلك بفضل من الله ثم بجهود القائمين عليه ، مشيداً بمشاركة الأخوة الأشقاء من هواة وملاك السيارات التراثية والكلاسيكية من دول مجلس التعاون الخليجي ، مؤكداً أن مشاركتهم بالمهرجان فاعلة ومثالية أسعدت الجميع ، مشيراً إلى أن الهدف من إقامة المهرجان دعماً وتشجيعاً لملاك وهواة السيارات ، وتنمية الحس بأهمية مثل هذه المهرجانات النوعية التي تعد تجارة كما هو معمول به في دول العالم أجمع ، لافتاً سموه أنه كل ما قدم موديل السيارة أصبح لها قيمة  أكبر.

وقال سمو أمير القصيم: نطمح أن يكون هناك مركز إقليمي لمزاد  السيارات التراثية والكلاسيكية ، بحيث يكون في موقع متوسط بمنطقة القصيم ليكون مكاناً دائماً لعرض السيارات وإجراء المزاد على السيارات التجارية بهدف جذب أكبر عدد من السيارات التراثية والكلاسيكية من داخل المملكة ودول الخليج والدول العربية والعالمية.

وأكد سمو الأمير فيصل بن مشعل ، أن الحراك في منطقة القصيم مستمر لتميزها بوفرة الفعاليات والمهرجانات بشكل مستمر وذلك مما يعزز الحراك السياحي للمنطقة ، وإن مجلس التنمية يسعى أن تكون منطقة لا تهدأ في الحراك السياحي ومختلف المجالات ، مشيداً بالفعاليات المصاحبة للمهرجان وتميزها على كافة الأصعدة التي وصفها بمهرجانات وسط مهرجان ، مقدماً شكره لمدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أمين مجلس التنمية السياحية بالقصيم إبراهيم المشيقح وزملائه في فرع السياحة والتراث الوطني ، كما قدم  شكره للمشاركين من أصحاب السيارات والمتاحف ومقدمي الفعاليات واللجان العاملة.

جاء ذلك بعد أن زار سمو أمير منطقة القصيم مساء الأحد ، مهرجان القصيم للسيارات التراثية والكلاسيكية “كلاسيك القصيم2” بمركز النخلة بمدينة بريدة ، الذي نظمه مجلس التنمية السياحية بالقصيم ، وفور وصول سموه قام بجولة على المهرجان الذي يجتمع بين جنباته سيارات نادرة ومتنوعة لعرض أكثر من 4٠٠ سيارة ، وأطلع على عروض السيارات النادرة والتاريخية وعلى مزاد السيارات ، والأسر المنتجة وعربات الأطعمة “الفود ترك” ، والرسم الجرافيتي ، ومزرعة الكلاسيك ، والفن التشكيلي ، ومتحف الكلاسيك ، والحرف اليدوية ، وسيارات الجهات الحكومية.

عقب ذلك بدء الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بالسلام الملكي ، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم شاهد سموه والحضور عرض مرئي يحكي مسيرة المهرجان ، بعد ذلك ألقى رئيس اللجنة المنظمة أمين عام مجلس التنمية السياحية بالقصيم إبراهيم المشيقح ، كلمة نوه في مستهلها بدعم سمو أمير منطقة القصيم لهواة السيارات التراثية والكلاسيكية بإقامة المهرجان ، لافتاً إلى أن رؤية سموه ومتابعته الدائمة أثمرت حراكاً سياحياً متميزاً في المنطقة ، التي تهدأ ولا يمل أهلها وزوارها من تعدد أنشطتها ، حيث كانت رؤية سموه متوافقة مع رؤية المملكة 2030 وتمكين المجتمع بكافة أطيافه للمشاركة في هذه الأنشطة ، مشيراً إلى ارتفاع عدد الأنشطة والفعاليات بالمنطقة ، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الرحلات للمنطقة في عام 2017م إلى 826 ألف رحلة بنسبة نمو تصل إلى 12.6% مقارنة بعام 2016م وفق احصائيات مركز المعلومات والأبحاث السياحية.

ثم ألقى كلمة المشاركين من هواة السيارات نيابة عنهم خالد الجبر ، الذي أشاد بمثالية التنظيم وتفوق منطقة القصيم بإقامة المهرجان ، وما حققه في نسخته الأولى ، مقدماً الشكر لسمو أمير منطقة القصيم على إقامة المهرجان الذي أشبه بعرس للسيارات الكلاسيكية من جميع الأنواع ومن مناطق المملكة ودول الخليج.

بعد ذلك كرم سمو أمير منطقة القصيم الداعمين والمشاركين ، بحضور وكيل إمارة منطقة القصيم المكلف الدكتور عبدالرحمن الوزان ، وأمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي ، ومدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة المهندس سلمان الصوينع ، وعدد من المسئولين وملاك وهواة السيارات التراثية في المملكة ودول الخليج.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد