أخلى النظام السوري أمس (الأربعاء) مطارات رئيسية وقواعد جوية عسكرية تحسبا لضربات أمريكية محتملة، ردا على قصف نظام الأسد مدينة دوما بالأسلحة الكيماوية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشارت شبكة «سكاي نيوز» إلى أن بشار الأسد غادر قصره الرئاسي صباح أمس برفقة قافلة عسكرية روسية خوفا من التعرض للقصف الأمريكي المرتقب.

في حين، سربت وكالة إيرانية خبرا عن نقل الحرس الثوري الإيراني لعائلة بشار الأسد إلى طهران.

ونقل موقع «آمد نيوز» المعروف بتسريبه للأخبار من داخل النظام الإيراني، عن مصادر خاصة قولها: «إن هناك حالة من الذعر والخوف في صفوف قيادات الحرس الثوري وعائلاتهم المتواجدين في سورية»، مضيفة أن «الحرس نقل عائلات القادة من سورية إلى إيران في وقت متأخر من مساء الإثنين الماضي».وكانت عدة دول غربية أبرزها الولايات المتحدة وفرنسا قد تعهدت برد قوي إثر مقتل 40 شخصاً وإصابة 500 آخرين في مدينة دوما السورية، جراء هجوم قال مسعفون وأطباء إنه نجم عن استخدام سلاح كيماوي واتهموا قوات النظام السوري بالوقوف خلفه.