السفير الشعيبي يكشف حيلة والدة “الطفلة هيفاء” للهروب من المساءلة

كشفت تفاصيل جديدة عن واقعة الطفلة الإندونيسية هيفاء، التي زعمت والدتها أنها ابنة مواطن سعودي يُدعى سلطان الحربي؛ عن حيلة جديدة للأم حاولت التهرب بها من سؤالها عما يُثبت زواجها بمواطن سعودي.

وما إن انتهت التحقيقات حتى أكد السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي، أنه تمت مواجهة أم هيفاء -من خلال الاتصال بها- بأن معلوماتها كاذبة، إلا أنها حاولت المماطلة من جديد بقولها: “أنا أدور ورقة”، في محاولة للمراوغة في القضية وإثبات أقوالها.

وإزاء هذه المراوغة، وصف السفير السعودي في جاكرتا، والدة الطفلة بأنها كاذبة، موضحًا أن محاولاتها للمماطلة تعود إلى خوفها من الأمن الإندونيسي والتحقيق معها، بحسب ما نقله عنه “العربية نت”.

ورغم موقف السفارة السعودية، لا تزال السيدة الإندونيسية تأمل الحصول على حوالات مالية، مستفيدةً من تعاطف السياح السعوديين الذين يقدمون لها الدعم، لكن الغريب أنها اختفت وألغت رقمها الإندونيسي.

وكان السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي، لفت إلى أنَّ تحريات الشرطة الإندونيسية حول قضية الطفلة “هيفاء” ووالدتها، توصلت إلى كذب الأم بشأن ما زعمته خلال الفترة الماضية حول أنها تزوجت مواطنًا سعوديًّا تُوفي في حادث قبل 9 سنوات بعدما أنجبت منه.

يشار إلى أنَّ القصة تعود إلى بثّ مواطن سعودي مقطع فيديو ادّعت فيه سيدة إندونيسية أن اسم طفلتها هو “هيفاء سلطان الحربي”، وأن والدها سعودي وتوفي قبل 9 سنوات في حادث، ونُقل جثمانه إلى السعودية، وأنها تأمل الوصول إلى أهله في المملكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.