أعلن عن إطلاق مهرجان “العقيلات” و “الجردة” .. أمير القصيم يشهد ختام مهرجان الكليجا العاشر ببريدة ويشيد بنجاحه

بلاغ – بريدة

كشف صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية ، عن إطلاق مهرجان “العقيلات” ، والتي تختص بمنطقة القصيم ولا توجد بغيرها خدمة لهذا الإرث التاريخي للرجال الذين بذلوا جهوداً وطنية وعصامية ، بالإضافة إلى إطلاق مهرجان “الجردة” لما له من إرث تاريخي واقتصادي فريد.

جاء ذلك بعد أن شهد سمو أمير منطقة القصيم مساء الأحد ختام مهرجان الكليجا العاشر بمركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة ، وتجول داخل أروقته وأطلع على منتجات الأسر المنتجة ، والإهداء المقدم من أعضاء مجلس الغرفة التجارية بواقع 50 ألف قرص كليجا لجنودنا البواسل بالحد الجنوبي ، كما شهد توقيع الاتفاقية بين جمعية كنور وشركة رامة شمس.

وأشاد سمو أمير منطقة القصيم بالتطور والنقلة النوعية التي شهدها مهرجان الكيجا العاشر والتي أحدثت فارقاً كبيراً بين السنوات الماضية وهذا العام بلمسات حرفية ومهنية متقنة لعرض منتج الكليجا ، مشيداً بالأفكار التي طرحها أمين الغرفة التجارية ، وتسجيل منتج الكليجا بمنظمات عالمية ، وأن يكون تسويقه من خلال أماكن الأغذية وغيرها ، متمنياً أن يرى ذلك على أرض الواقع ، وأشار سموه إلى أن القصيم تمتاز بخصائص فريدة وقوة شرائية وثقة من الآخرين من مناطق أخرى بمنتجاتها والتي يجب أن تستغل بشكل إيجابي ، وعلينا مضاعفة تحركنا بالتسويق للمنطقة ومنتجاتها ، واستعرض سموه بداية إطلاق مهرجان الكليجا قبل عشر سنوات ، وتردد المسؤولين في إقامته ، إلا أن إصراره على إطلاقه أثمرت نتائجه ولله الحمد ، حيث استفادت منه الأسر المنتجة وبشكل كبير ، وانتقالها من الضمان الاجتماعي إلى الأمان التنموي ، وثمن سموه الجهود المبذولة والتي أثمرت عن نجاح متميز ، مقدراً لكافة العاملين السابقين بنسخ المهرجان السابقة ما بذلوه من جهود ملموسة ، مبدياً سعادته بان تنتشر ثقافة المهرجانات وأن نتبنى أفكار رائعة ومتميزة لتسويق المنطقة سياحياً واجتماعياً واقتصادياً لكي تحقق من نجاح إلى نجاح ، مؤكداً على أن دور الإمارة اختلف عما كان ينظر إليه في السابق بالمجال الإداري والأمني ، وأصبح دورها تنموي اجتماعي للمساهمة في نجاح الأنشطة والفعاليات التي تشهدها المنطقة.

رافق سمو أمير منطقة القصيم خلال جولته وكيل الإمارة المكلف الدكتور عبدالرحمن الوزان ، وأمين المنطقة بالنيابة المهندس عبدالعزيز المهوس ، ورئيس مجلس الغرفة التجارية عبدالعزيز الحميد ، وأمين الغرفة سعود الفدا ، والرئيس التنفيذي للمهرجان خالد اليحيى ، واشتملت الجولة على معرض الكلمات والقيادة ، ومعمل التغليف والهدايا ، وجناح غرفة القصيم وسيدات الأعمال ، ومعرض ضيف المهرجان “عسل الباحة” ، ومعرض معاً ضد الإرهاب ، ومعرض شهداء الواجب ، وأجنحة ريادة الأعمال ، ومعارض الجهات الحكومية ، وقرية الكليجا.

عقب ذلك توجه سمو الأمير فيصل بن مشعل إلى المسرح لحضور حفل ختام المهرجان ، وفور وصوله عزف السلام الملكي ، ثم بدأ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم كلمة المهرجان القاها أمين عام الغرفة التجارية سعود الفدا ، ثمن فيها رعاية سمو أمير القصيم للمهرجان ، متطرقاً إلى تسجيل منتج الكليجا كعلامة تجارية بمنظمة اليونسكو ، وإطلاق هذا العام جائزة الكليجا بفروعها السبعة تحفيزاً ودعماً للأسر المنتجة ، ثم شاهد سموه والحضور عرضاً مرئياً عن مرور عشر سنوات على المهرجان ، تلا ذلك تتويج سموه الفائزات بجائزة مهرجان الكليجا ، وكرم داعم الجائزة ، ولجان التحكيم ، والرعاة والمشاركين بالمهرجان ، ثم التقطت الصورة التذركاية لسموه مع العاملين بالمهرجان .

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.