“سيدات الأعمال” يعمل على تأصيل حرفة “بيع الكليجا”

بلاغ – بريدة

يقوم مركز سيدات الأعمال، في الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم على تقديم رسالته، الملبية لتطلعات سيدات الأعمال، وطرح البرامج التدريبية الموجهة للمرأة، لأعدادها وتأهيلها وتمكينها ثقافيًا ومهنيًا وإنتاجية، وتشجيع القطاع الخاص على إيجاد أنشطة ومجالات عمل للمرأة، لتفعيل دورها في المجتمع.

ويشارك المركز في فعاليات مهرجان كليجا بريدة العاشر، الذي يحتضنه مركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة، من خلال عمله على إقامة الدورات التأهيلية للأسر المنتجة، المشاركة في المهرجان، والحرص على تأصيل المهنة لديهن، والتعريف بأدبيات وأبجديات التعامل مع السوق المفتوح، والكيفية المهنية التي يستمر من خلالها النشاط التجاري على مدار العام.

ويستهدف المركز في تدريبة العديد من القطاعات والشرائح النسوية، منها ما هو منتسب للغرفة، ومنها المستثمرة الحديثة، وصاحبة المشاريع التجارية الصغيرة في المنازل، بالإضافة إلى الباحثات عن العمل، والقطاع الخاص، وكل من له علاقة بعمل المرأة من مؤسسات وجهات.

وبحسب مشرفة جناح مركز سيدات الأعمال في مهرجان الكليجا هيلة الصقعبي، أن المركز يأتي استجابة للتطور الكبير الذي شهدته بيئة الأعمال في القصيم، والمتمثل في تزايد قطاع سيدات الأعمال، الأمر الذي استدعى مزيدًا من الاهتمام بهذا القطاع، والعمل على استثماره وتوجيهه لصالح العملية التنموية، ولتطوير اقتصاديات المنطقة بوجه عام.

وتضيف الصقعبي، أن المركز قام بتنفيذ عدة ورش تدريبية للأسر المنتجة، قبل انطلاقة مهرجان الكليجا العاشر، بهدف بناء هوية تجارية ذات تأصيل مهني، وقدراتي، وتثقيفي، تعتمد عليه الأسرة وصاحبة النشاط، كي يستمر عملها وإنتاجها وفقًا لكل الظروف والأحوال، وفي كل المناسبات، كالتعريف بكيفية دراسة الجدوى، والتعامل مع التسعيرة المناسبة، واستخراج الإيرادات، وآلية الإخراج والأعداد للمنتج، وكيفية التصميم للمحل، وكل ما من شأنه خلق محتوى تجاري يستهدف المنفعة الاقتصادية المنتظرة.

وتشير الصقعبي أن المحصلة النهائية لأهداف مركز سيدات العمال، هو نقل المستفيد من مرحلة الاجتهاد والعمل الوقتي، إلى تأطير المهنة وتكريس مفهوم الديمومة التي تعتمد على تطوير الاقتصاد الأسري، والتعريف بالفرص المتاحة، وتنمية العلاقات، وفتح المجالات المتعددة للاستثمار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.