بدأت اليوم (الأحد) أعمال إزالة الحواجز من صحن الطواف بعد اكتمال مشروع تأهيل بئر زمزم، وذلك استعدادا لافتتاح المشروع بشكل رسمي بعد غدٍ (الثلاثاء).

وكان الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، قد أكد أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وبالتعاون مع الجهات المعنية وفي مقدمتها إمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة المالية، قد اتستكملت كافة الاستعدادات النهائية لإتمام مشروع تأهيل بئر زمزم وافتتاح صحن المطاف في المسجد الحرام بشكله النهائي، وذلك بعد ما تم استكمال مشروع إعادة تأهيل بئر زمزم، وسيكون الافتتاح إن شاءالله يوم الثلاثاء 10 رجب 1439هـ.

وأوضح السديس أن مشروع تأهيل بئر ماء زمزم، جاء تنفيذاً للتوجيهات الكريمة من القيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وبمتابعة وحرص واهتمام وإشراف مباشر من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ونائبه الأمير عبدالله بن بندر، وأن مشاريع الحرمين الشريفين في قمة المشاريع التي تعتني بها الدولة.

وبين الرئيس العام أن هذا المشروع المبارك يُطمئن على أن المشاريع التي تنفذ في الحرمين الشريفين تقوم على قدم وساق، حيث تراعى فيها أفضل وأقوى المعايير العالمية في مجال تنفيذ المشاريع كما يراعى فيها المدة الزمنية التي اتفق عليها في إنجازها، مع أهمية مراعاة أمن وسلامة الزوار والمعتمرين والمصلين وذلك من أهم ما يعنى به ولاة الأمر.

وبين السديس أن المشروع انطلقت أعماله في شهر صفر الماضي بمساحة تقدر بأكثر من 3000 متر مربع شارك فيه قرابة 40 من أفضل المعدات الحديثة وقرابة 1000 عامل من المهندسين والفنين والمتخصصين، وتكون من ثلاث مراحل، وبلغت مساحة الرخام المزال من المشروع في صحن المطاف قرابة 2000 متر مربع.

وأوضح أن هذا المشروع التاريخي والعمل الاستثنائي يعد مأثرة من مآثر هذه الدولة، ومفخرة من مفاخرها التي تقدمها للمسلمين وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزائرين والطائفين والركع السجود، وقد قامت الرئاسة ممثلة في إدارة المشاريع طيلة الأشهر الستة الماضية بمتابعة أعمال المشروع على مدار الساعة ليتم الانتهاء منه في موعده المحدد وعبر الخطة المرسومة له قبل حلول شهر رمضان المبارك.

وفي ختام تصريحه، رفع الرئيس العام، الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على ما يوليان الحرمين الشريفين وقاصديهما من جليل العناية وفائق الرعاية، ولمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ولنائبه الأمير عبدالله بن بندر، الشكر والتقدير على الرعاية والاهتمام لمشاريع الحرمين الشريفين وتوفير كافة الخدمات لضيوف الرحمن.

صور

صور