بعد نجاح إجراء 54 عملية جراحية نفذها بـ”جازان” فيصل بن مشعل: مركز الأمير سلطان للقلب بالقصيم ريادي بتقديم الخدمات الصحية

بلاغ – بريدة

 

نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بما تقدمه الدولة ـ أيدها الله ـ من عناية واهتمام للقطاع الصحي ، مؤكداً بأنها لا تألوا جهداً في تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمرضى في الوطن الغالي ، مشيداً بالخدمات الطبية التي تقدمها المديرية العامة للشئون الصحية بالقصيم للمرضى ، مثنياً على ما يقدمه مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب من خدمات مميزة حتى أضحى مركزاً مرجعياً لكافة المرضى على مستوى المملكة ، متجاوزاً كافة التحديات التي تواجهه لتحقيق أهداف الدولة ـ أعزها الله ـ لتقديم جميع خدمات الرعاية الصحية المتقدمة للمواطن والمقيم ، مما جعله مركز ريادي في تقديم خدمات الرعاية الصحية ، مقدماً الشكر لكل من ساهم في تحقيق رؤية ورسالة المركز في أن يكون نموذجاً يحتذى به في تقديم الرعاية الصحية القلبية المتطورة لكافة المرضى على مستوى المملكة.

جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير منطقة القصيم اليوم بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة ، مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة مطلق الخمعلي ، والكوادر الطبية والفنية من مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب بالقصيم ، وذلك بعد نجاح الحملة التي نفذها المركز لعلاج وجراحات قلب الأطفال بمنطقة جازان  ، قام خلالها الفريق الطبي بإجراء 54 عملية جراحية ناجحة.

واستمع سموه لشرح من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة ، الذي أوضح بأن حملة مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب بالقصيم العلاجية ، لمنطقة جازان تهدف الى توطين خدمات تشخيص وعلاج ( جراحة وقسطرة ) أمراض قلب الأطفال في جازان من خلال الحملات المتكررة على أن تكون الخدمة مكتملة 100% في نهاية عام 2018م ، مبيناً أن الحملة استبقتها خطة طبية متكاملة بإشراف من وزارة الصحة ، حيث تم الترتيب قبل الموعد بثلاثة أشهر وتم عقد ورش عمل مع جميع الأقسام المعنية المساندة وتوزيع المهام عليها ، وتم اختيار 33 كادراً طبياً من مختلف التخصصات الدقيقة للمشاركة بالحملة يمثلون مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب بالقصيم ، لافتاً بأن الكوادر الطبية أجرت 40 حالة قسطرة تداخليه وعلاجية لمختلف الأعمال وجميع مشاكل القلب والعيوب الخلقية وأغلب الحالات تم خروجها بنفس اليوم ، فيما أجريت 14 عملية جراحية قلب مفتوح تراوحت الحالات بين البسيطة الى المعقدة وجميعها تكللت بالنجاح ولله الحمد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.