وسعت الفلبين أمس (الإثنين)، الحظر الذي تفرضه على عمل مواطنيها في الكويت، بعد توجيه الرئيس رودريغو دوتيرتي انتقادات لأوضاع العمل في الكويت، على خلفية تقارير بتعرض عمال فيليبينيين للاستغلال وإساءة المعاملة.

وأعلن وزير العمل الفيليبيني سيلفستر بيللو فرض «حظر تام» على الوظائف الجديدة في الكويت، يشمل الفيليبينيين، الذين حصلوا على تصاريح عمل، والذين لم يغادروا بعد إلى الكويت.

ولم تستبعد السلطات إلغاء التصاريح الممنوحة للفيليبينيين الذين يعملون حاليا في الكويت أو العائدين للعمل بموجب عقود عمل جديدة.

وكان دوتيرتي منع الشهر الماضي مواطنيه من السفر الى الكويت للعمل، علما أن الحظر استثنى من كانوا حصلوا على تصريح عمل.

يذكر أن أكثر من مليوني فيليبيني يعملون في منطقة الشرق الأوسط، ويضخون مليارات الدولارات في اقتصاد بلادهم من الأموال التي يرسلونها لأسرهم سنويا.