وست إلم تطلق مجموعتها الإبداعية لربيع 2018

بلاغ – الرياض

أطلقتوست إلم”، العلامة التجارية الأمريكية الشهيرة في مجال الأثاث والمفروشات المنزلية العصرية، مجموعة ربيع 2018، والتي تتضمن ثلاث سمات مستوحاة من تصميمات وست إلم المميزة وهي، العصرية والطبيعة والعالمية.

تأتي المجموعة الأولى، بريق الإلهام، “Spark of Inspiration” استمراراً لمفهوم وست إلم الحديث في فهم التركيبة، وفي الوقت نفسه إيجاد الإلهام في التصميمات العصرية والعوامل المكملة لها، والتي تتجلى في تصميم سرير حديث مع مفرش من القطن الناعم والوسائد ذات الخطوط المتداخلة وعدد من الأواني الزجاجية التي تضفي مزيداً من الرونق على الغرفة. كما تقدم المجموعة تصميمات دائرية ذات طبقات متداخلة مع مواد شفافة، ما يضفي توازناً جمالياً من خلال تحويل العوامل غير الملموسة إلى واقع ملموس، مع التركيز على المزيد من الراحة والأسلوب العملي في التصميم.

وتركز المجموعة الثانية، الطبيعة، “Nature” على الخامات والمكونات، فتأتي متنوعة ما بين المكونات الجلدية باللون البني إلى الخشب المستصلح إلى السلال المشغولة يدوياً والمستوحاة من المباني الصناعية المهجورة التي اهتم بها الفنانون خلال فترة الستينات من القرن الماضي. مجموعة الطبيعة هي إعادة تذكير لفكرة التحسين الصناعي وتناغم المواد المختلفة، وتتضمن الأرائك المنجدة من الجلد المجعد على قواعد معدنية، مع العديد من التفاصيل الصناعية الذكية والوسائد الجميلة ذات الخياطات التجميلية التي تنتشر لتعطي مزيداً من الرونق وتخفف من الشعور الصناعي.

كذلك تمتاز المجموعة بتناغم قوامها مع مفارش بألوان الفضاء والكتان المطبوع ووسائد برسومات زهرية تضفي جمالاً ورونقاً رائعاً، فضلاً عن سجاد بطابع بوهيمي يمنح انطباعاً فنياً يشبه ذلك الجمال للرسومات الجدارية، ما يجعل المجموعة تجمع في المساحة نفسها مزيجاً من الشعور بالبساطة والتلقائية والرحابة والحيوية.

وتأتي مجموعة الفن والحرفية “Art + Craft” مستوحاة من التقاليد الحرفية العريقة من جميع أنحاء العالم. فقد ابتكر المصممون وسائد مطرزة يدويًا، وأغطية سرائر على نمط جزيرة بالي، وأواني فخارية بنقوش ورسومات يدوية، وسجاد ملون. ويظهر من خلال المجموعة تأثير السفر والرحلات، ولا سيّما إلى إندونيسيا وخاصة جزيرة بالي التي ألهمت بقوة الطابع العالمي لوست إلم، بما في ذلك الطبيعة الخصبة، وحقول الأرز، والغابات الجبلية الممطرة الخضراء، والشلالات الزرقاء التي تضفي أجواءً جمالية تتناغم فيها الألوان وتمنح شعوراً بالراحة والهدوء.

أما عن طابع الإلهام العالمي، الذي تتجلى فيه عراقة التقاليد للصناعة الحرفية الأصيلة بما في ذلك طباعة الباتيك، ونسيج الإيكات، والمنتجات الفخارية ونحت الحجر، فإنه يعكس الروعة والتميز عندما تقترن تلك الحرفية العريقة مع الخطوط المنتقاة بعناية وتدقيق من الأثاث العصري الحديث. ويغلب على الغرف شعور بالراحة والهدوء مع ألوان وأنماط فنية عريقة، وخير مثال على هذا النمط هي الكراسي التي تماثل أنماط منتصف القرن الماضي والمصنوعة من الخشب بإطارات من الجلد والسجاد التي يغلب عليه الطابع العالمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.