‏فيما ضجت مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح اليوم (السبت) بفيديو مصور يظهر معركة بين شبان سعوديين، ما دفع البعض لترويج شائعة سقوط قتلى بسبب احتفالات مزايين الإبل، أعلنت شرطة منطقة الرياض، ضبط ثلاثة سعوديين، شاركوا في المشاجرة الجماعية في منطقة صحراوية، وقد استخدموا خلالها الأسلحة البيضاء، مؤكدة أن المقطع صاحبه تداول تعليقات مكذوبة عن الحادثة ومقاطع أخرى لا تمت لها بصلة.

وبينت في بيان لها اليوم (السبت) أن الأجهزة الأمنية بشرطة المنطقة حددت دور كل طرف في المشاجرة، التي اتضح أنها بسبب خلاف شخصي بينهم، وجار العمل على ضبط كل من تظهر التحقيقات صلته بهذه الحادثة، لافتة إلى إحالة المتشاجرين إلى دائرة النيابة العامة بالمحافظة لإكمال اللازم حسب الاختصاص.

وأوضحت أنها حددت هوية المتشاجرين، بعدما ربطت بين بلاغين، الأول تلقته النقطة الأمنية بمستشفى محافظة الدلم أمس (الجمعة) عن استقبال قسم الطوارئ بالمستشفى حالة إسعافية مصابة بجروح قطعية وكدمات متفرقة، والثاني من النقطة الأمنية بمستشفى الملك خالد بمحافظة الخرج عن استقبال قسم الطوارئ بالمستشفى حالتي إصابة بجروح قطعية وكدمات متفرقة.

ودعت شرطة الرياض الجميع إلى عدم تداول الإشاعات والأخبار المغلوطة، مشددة على أنها ستعمل بكل قوة وحزم على ضبط كل من تسول له نفسه المساس بأمن المجتمع وسلامته واستقراره.

وكانت الإشاعات زعمت أن المشاجرة تعود إلى نعرات قبلية.

وكشفت مصادر لـ«عكاظ» أن الشرارة الأولى للشجار نشبت بين شابين بسبب هواية «التطعيس»، إذ تطاير رمل من إطارات سيارة على مجموعة من الشبان، فاشتعلت المشادة الكلامية بينهم، وتحولت إلى مشاجرة قوية.