منذ أعلنت هيئة الترفيه عن فعالية «ليالي إسطنبول» التي كان من المقرر أن تقام على أرض الدرعية 8 فبراير القادم، هاجم ناشطون وإعلاميون هيئة الترفية مطالبينها بإلغاء الفعالية التي وصفوها بغير المريحة. وأعلنت هيئة الترفية أمس عن إلغائها للفعالية رسميا، مؤكدة أن «ليالي إسطنبول» فعالية ترفيهية للعائلة تحتوي على عروض وأطعمة وأجواء سياحية، وتم إلغاؤها لأسباب تتعلق بالموقع والتوقيت، وقدمت «الترفية» اعتذارها للجمهور.

وقال الصحفي عبدالعزيز الخميس: من المهم تمتع ‏المسؤول المعني بإدارة معينة بقراءة الواقع وفهم ما يحدث حوله، ناهيك عن حس وطني وأداء هدفه الأسمى خدمة أجندة بلاده، فالجهل بذلك يجعل البعض يتورط ويحرج مسؤوليه المباشرين، وتساءل: «فيه عاقل لا يفهم ماذا تعني الدرعية وتاريخها لنا؟».

ووجه مدير مكتب قناة سكاي نيوز عربية في الرياض الصحفي السعودي حمد المحمود تساؤلات إلى هيئة الترفية، قائلا: «‏لماذا في الدرعية؟ وهل تحديد مكان تنظيم المعرض في الدرعية محض صدفة؟، وأضاف: إنني أتمنى أن لا أكون مجحفاً في حكمي، ولكن الصورة التعبيرية لها مغزى عميق جداً وغير مريحة أبداً».

واستخدم منظمو الفعالية صورة تعبيرية انتقدها المغردون أظهرت الرياض وأبرز معالمها وهي محاطة بالنفوذ الترابية ويتوسطها صورة رباعية صممت بشكل شفاف مشابهة للكعبة انبثق من داخلها أحد المساجد التركية في إسطنبول.