وجه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ، ببناء مدرسة «وقفيه» تحمل أسم الداعية عبدالعزيز التويجري، في المكان الذي كان يعلم فيه في غينيا.

وأشار آل الشيخ أثناء تقديمه العزاء لأسرة الداعية المغدور، إلى أنه لقي ربه في مقام دعوة الأنبياء والمرسلين، لتعليم التوحيد، لافتاً إلى أن التويجري لقي خاتمة حسنة وشرفاً عظيماً.

يذكر أن الداعية السعودي عبدالعزيز التويجري استشهد بعد تلقيه رصاصتين في الصدر (الثلاثاء) الماضي في غينيا، أثناء رحلة دعوية.