أحدث الأخبار
عاجل

مواهبنا الصحفية إلى أين..؟؟

+ = -

 

 

 

مواهبنا الصحفية إلى أين..؟؟ 

أدخل بين وقت وآخر إلى (عالمالمنتديات, الإلكترونية).. وأتصفح موضوعات ومقالاتتنبئ عن أقلام صحفية لها مستقبلها الزاهر فيما لواتجهت إلى ميدان (الصحافة).. لكنني استغرب! كيف أن هذه الأقلام فظلت الكتابة بأسماء مستعارة..!! وظلت سنوات طوالا تقدم نتاجاً فكرياً جميلاً ورائعاً..؟؟ مختفية وراء تلك الأسماء، قابعة وراء شاشات المنتديات..!!!. قد يكون من بين تلك الأقلام أسماء صحفية لامعة تشبعت بالشهرة والأضواء فأرادت أن تقدم أفكارها للناس والمجتمع بأسلوب آخر، وبطريقة مغايرة. 

لكنني على يقين.. أن هناك (مواهب) لم تأخذ حقها في الوسط الصحفي!! وقد تجهل الطريقة في وصول نتاجها الفكري إلى ميدان الصحافة أو أن هناك اعتقادا سائدا سرى في أوساط هذه الأقلام بأن موضوعاتهم لا ترتقي إلى مستوى الفكر الصحفي، وهو أمر لا يعدو كونه اعتقادا غير مبرر..!!. 

وميدان الصحافة فتح أبوابه للجميع.. وعلينا أن نقدم من خلاله الفكرة الجميلة ونخوض معها التجربة والممارسة ونضع أقلامنا في محك حقيقي في (عالم الصحافة).. إننا بحاجة إلى جيل صحفي يستطيع أن يبني المجتمع ويمارس العطاء بإخلاص وثقة (إخلاص للأمة.. وثقة بالنفس).. 

إننا بحاجة إلى من يقدم هذه الأقلام الصحفية، ويساعدها على تخطي العقبات.. 

وإرشادهم إلى الطرق السهلة إلى عالم الصحافة والكتابة.. إننا بحاجة إلى دماء صحفية جديدة تستثمر تقنية الحاسوب وتعمل على توظيفها في خدمة أقلامهم الصحفية.. 

وقد استطاعت الصحافة استثمار هذه التقنية السريعة داخل دهاليزها، وفي مواقع عملها.. وصارت هذه التقنية تنقل (الخبر والمعلومة) بشكل سريع ومنظم..!!. لا نريد من هذه الأقلام الصحفية، وتلك المواهب الجميلة أن تغتالها أنامل (الإحباط)..! ويقضي عليها الإهمال دون أن ينتفع منها المجتمع..!! 

وتستفيد منها (الأمة) وتحقق للجميع الكثير من المنافع (الفكرية والإبداعية). نريد من المجتمع بجميع شرائحه (التربوية والتعليمية والصحفية) أن تمضي قُدماً للكشف عن هذه المواهب والأقلام الصحفية، حتى لا يأتي اليوم الذي نستعين فيه بأقلام (وافدة) مع تقديرنا العظيم لتلك الأقلام الصحفية القادمة للوطن بخبراتها وتجاربها الثرية..!! وعلينا (السعي) بكل همة ونشاط (للكشف عن مواهب الوطن وأقلامه الرائعة).. التي تحاكي عاداتنا وتقاليدنا التي نشأنا عليها وترعرعنا بين جنباتها وعلى ضفافها.. 

إننا بحاجة إلى مساهمة (وزارة التعليم وإداراتها في المناطق والمحافظات والجامعات )، لفتح جسور التواصل مع الصحافة ودعوة أهل الخبرة لتنظيم (دورات قصيرة) في المدارس الثانوية والكليات ، وفي (مراكز التدريب) لتدريب مجموعات من طلاب الثانوية والكليات على الأعمال الصحفية وانتقاء الراغبين من الطلاب للدخول في هذه (الدورات). إن الصحافة (رسالة) يجب أن يحملها القادرون على أدائها بكل الشفافية والأداء المتقن..!! 

فليست الصحافة (وظيفة من لا وظيفة له).. وليست حشواً لطاقات لا تدرك أهمية الصحافة ولا دورها في (المجتمع).. أيتها الأقلام المبدعة: خوضوا غمار الصحافة.. بكل إمكانياتكم المتاحة.. وقدموا نتاجكم إلى ذلك الميدان.. ولن يعطلكم ذلك عن مساركم في (المنتديات العنكبوتية)..! 

ففيكم خير كثير.. وحيوية متجددة متنوعة قادرة على بسط نتاجها في كل مكان وفي أي موقع..!!. أيتها الصحافة.. هنيئاً لكم (أبوابكم المشرعة أمام هذه الأقلام الجديدة).. وتشجيعكم ودعمكم المعنوي لها..!!!

 
سليمان بن علي النهابي

عنيزة

الوسم


أترك تعليق