الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 “تاريخ .. وطقة صدر “

“تاريخ .. وطقة صدر “

* في لحظات الحلم يقودنا التاريخ لتجديد الإيمان بأن من له ماضي لا محالة سيعود.

* السبت القريب حكاية جديدة في كتاب التاريخ التعاوني، يسعى فيه أبطالها لأن تكون الأكثر قراءةً وتحليلاً في صبيحة يوم الأحد.
* لا صعب رغم الظروف، في كرة القدم الكثير ممن يطمح ويسعى والتعاون هو أقرب من يحقق لعشاقه الحلم لأنه مهم جداً عندما يسرد التاريخ.
* قاد التعاون عشّاقه في محطات إنجاز، أضحت معه أصوات التعاونيين علامة فارقة في المجتمع الرياضي القصيمي والسعودي كافة.
* البداية كانت في النهائي الحلم في التسعينات، واستمرت مع آسيا وملاعبها وإثارتها في الألفية الجديدة، واجهت خلالها المسيرة الصفراء عقبات لم تكن إلا قوة خلفها رجال عشقوا الكيان وتعاملوا معه كأبناء مدرج قبل أن يكونوا مسيريه.
* ” طقة صدر ” كانت من العرّاب المخلص، انتشلت كبير القصيم من أن يكون بعيداً عن التميز المعهود إن حضر، إلى مصافّ أفضل الأندية في أقوى دوري عربي وأكثرها تنافسية وإثارة.

باعتقادي أن ما انبرى له الحميد لم يكن إلا عن عزم مدفوع بإيمانه بمن خلفه في هذا النادي من مجلس تنفيذي مجتهد بإدارة واعية وعشاق من حولهم مخلصين.
* كمنتمي لمدرج الأصفر أقول:

هو التعاون لم يكن مدرجه في الأيام الماضية ومن بداية هذا الموسم تام الرضى، رغم المشاركة الآسيوية المشرفة والوصول في كأس الملك والمركز المطمئن في الدوري، إلا أننا نطمع بالكثير فهو النادي المسيّر بفكر أبناءه والذي لا يشارك إلا وعينه ” فوق “، وهو ما يصرح به دائماً رئيس النادي بلسان محبيه.
* الشروع في الأمل لا يحكمه واقع، إنما العمل لذلك هو الذي يحكم بظروفه، ولا ينقص التعاون شيء.

محمد الأحمد 

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.