الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 نعمة البصر

نعمة البصر

(نعمة البصر)

إن من أجل نعم الله تعالى على الإنسان نعمة البصر إذ بها يبصر النافع والضار والصالح والفاسد 

 قال تعالى ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً ) وامتن على بني الإنسان بقوله ( ألم نجعل له عينين ) وقال ( وجعل لكم السمع والأبصار قليلا ماتشكرون ) .

ولا يعرف حقيقة نعمة البصر  إلا من فقدها وحرم منها ولذا جاء جزء من صبر واحسب بفقديهما الجنة 

فعن أنس بن مالك- رضي الله عنه  قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

( إن الله قال : إذا ابتليت عبدي بحبيبتَيْهِ فصبر، عوضته منهما الجنة ) يريد عينيه رواه البخارى.

   *كيف أحافظ على نعمة البصر:

إن من الواجب على المسلم أن يحافظ على هذه النعمة 

ويستثمرها في طاعة الله تعالى ومرضاته قال سبحانه

(لئن شكرتم لأزيدنكم ) فمن صور:

1-النظر والتفكر في مخلوقات الله تعالى .

2- الابتعاد عن النظر المحرم وخاصة المنتشر في برامج التوصل الإجتماعي .

3- النظر إلى المباحات .

* من ثمرات المحافظة على نعمة غض البصر:

لعلي أسوق جزء من كلام ابن القيم في منافع غض البصر بتصرف:

1-امتثال أمر الله تعالى .

2-أنه يورث القلب أنساً بالله وجمعه عليه.

3-أنه يقوي القلب ويفرحه .

4-أنه يورث نورا حيث ذكر ذلك بعد الأمر بغض البصر

في سورة النور(قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم) ثم قال(الله نور السماوات

 والأرض) 

نسأل الله أن يوقفنا لشكر نعمه ، وأن يستعملنا في طاعته .

المراجع :

تفسير السعدي .

صحيح البخاري.

الجواب الكافي لابن القيم .

أعده : صنات الصنات    

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

تعليق واحد

  1. ابو احمد

    جزاك الله خيرا نفعتنا كثيرا

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.