الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 «حابس» في القصيم

«حابس» في القصيم

محمد اليامي
«حابس» في القصيم

< رحلة الخطوط السعودية من الطائف إلى الرياض يوم السبت الماضي لم تستطع الهبوط في الرياض؛ لسوء الأحوال الجوية! توجه قائد الطائرة اإلى الدمام، وبعد قليل توجه إلى مطار القصيم، وهبط بسلام هناك، وفي هذا تصرف حصيف للأخذ بأسباب المحافظة على سلامة الركاب والطائرة. في مطار القصيم أمضى الركاب فترة ليست بالقصيرة من دون معرفة مصيرهم، هل سينزلون في مطار القصيم، أم سيمكثون في الطائرة، وعلى رغم إعلانات قائد الطائرة القليلة، فإن الفترة كانت طويلة، وبخاصة على العائلات والأطفال الخائفين. الغريب واللافت فعلاً أن من قرر النزول في مطار القصيم للعودة إلى الرياض براً يتلقى تحذيراً من منسوبي «السعودية» أن أمن المطار لن يسمحوا له بمغادرة مطار القصيم حتى تصل الطائرة إلى الرياض! من المعمول به أمنياً أن يتحفظ الأمن على الراكب الذي يغادر رحلة ما في إحدى محطاتها حتى وصول الطائرة، لكن القصيم في هذه الحال ليست من محطات الرحلة، وهي محطة إجبارية لجأ إليها قائد الطائرة لأسباب قاهرة، ولا أحسب أن الأمن السعودي لن يدرك ذلك، لكن يبدو أن موظفي الخطوط السعودية يفضلون أسهل الحلول. عندما ركب ركاب تلك الرحلة الطائرة كانوا مستعدين للبقاء فيها ساعة ونيفاً، وليس أربع أو خمس ساعات، وخلال فترة الانتظار، ومع تغير المسار، شعر كثيرون بالتعب والرغبة في الأكل، أو الصلاة، أو أية حاجة إنسانية أخرى، ولا أعرف أين دور قائد الطائرة، ومدير مطار القصيم من كل ذلك؟ إنهم شبه مهمشين، إذ تأتي التعليمات من إدارة العمليات في جدة، وهي تعليمات تأتي متأخرة، بدليل أن العارض الجوي في سماء الرياض لم يستمر سوى 30 إلى 40 دقيقة، ثم بدأت الطائرات في الهبوط. في هذه القصة تركن الخطوط السعودية إلى أن الناس ينشدون السلامة، بعد أن ساورهم القلق في السماء، ولكن الحقيقة أن منع الناس أو تهديدهم بتعطيلهم في مطار القصيم، قبل أن يعرفوا بالضبط كم ستمكث الطائرة هناك، لا يعتبر تصرفاً حضارياً ولا مهنياً، وخصوصاً أن كثيرين لديهم ارتباطات عملية وشخصية مقيدة بأوقات محددة. « قدر الله وما شاء فعل» وهو سبحانه لطف بعباده في تلك الرحلة، وكل رحلات عصر ذلك اليوم، ونسأله عز وجل مزيداً من التطور والعملية في ناقلنا السعودي الجوي الأول، إنه سميع مجيب. الحياة
mohamdalyami@

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

%d مدونون معجبون بهذه: