الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 “العقيلات” في آسيا

“العقيلات” في آسيا

image

“العقيلات” في آسيا

مشاهد الأفراح التي احتضنها مقر نادي التعاون بمدينة بريدة بمناسبة دخول التعاون للملحق الآسيوي كأول ناد قصيمي ، هذه المشاهد جعلتني على يقين بأن الحب والشغف قادرين على خلق جسور كان من المستحيل رؤيتها ، وجعلتني استشعر أن كل فرد من القصيم يرى نفسه في التعاون .

هذه المشاهد احتفاء بما تحقق للتعاونيين ، فالطموح حينما يكون واقعا تقديره الإبداع ، فيصبح هذا الإبداع أمر تحكيه الأحرف ، واحتراف تلتقطه الأفكار فتسطره الأقلام كلمات مرتبة ، هي منطلق لي ، لعلي أبدأها بتساؤلين ، جاوبهما في سياق حروفي ( لماذا لا أكون من الأوائل؟ ولماذا لا أعشق التفوق؟ ) .

لقد علمنا التعاونيون وهم يرسمون دائرة أنهم سيزركشونها فتصبح مزهرية امتلأت بالورود وأن من كرم الله أن ينزل مطرا ، ففهمنا أنهم كلما رسموا دائرة برزت قمرا ، علمونا أن مركب التعاون يغزل من الأحلام شراعًا يرحل في عباب البحر نحو وجهة خاصة يدفعه شوق ليس ينضب ، فيمضي شامخا ، وكأن قلوبنا هي المركب .

لقد أبدع رجالات التعاون من تنفيذين وإداريين ولاعبين في صنع ماتحقق .. فحدثوني يارجال بأمل الصغار وبأحداث الزمان لدى الكبار ممن كانوا وظلوا عاشقين ، حدثوني يارجال واسهبوا بالوصف نبض الحقيقة في السكون ، قولوا لنا بالله عليكم أي حال نحن فيه ؟ .

حدثوني عن ترانيم الوله ، عن شجون المعالي ، وحدثوني عن فخري بما سأقوله لأصحابي ، وكيف أجيب حينما اتوشح الشعار وأرفع العلم ، حدثوني عن سعادة الصغير والكبير  ، وحدثوني ماذا صنعتم ؟.

سأتحدث أنا قائلا ، نحن في حال رجال لا يقولون ما لم يعلمون ، ولا ينازعون فيما يعلمون ، فلا يقدمون أبداً إلا على ثقة بمنفعة ، رجال يرون إذا جاء الجد فهم الليوث عادية ، رجال لا يدخلون في دعوى ولا يشتركون في مراء أو مباهة ، ولا يخصون انفسهم عن إخوانهم بشيء من الاهتمامات والحيلة والقوة ، و لا يشكون تعبا ولا قهرا ، رجال لايستشيرون صاحباً إلا من يرجون عنده النصيحة ، ورجال لا يتبرمون ولا يتسخطون عند أحد .

نحن في زمن رجال أوفياء كانوا مضربا للمثل في وطنيتهم وعشقهم لكيانهم ، بل وفي حمل طموح “القصمان” لأعتاب الأمجاد الآسيوية ، في رحلة “عقيلات” جديدة ، ومن نوع جديد ، رحلة رخاء ، ونعيم ، رحلة تنقل “كيف أصبحت القصيم الآن” ، رحلة تبرز النهضة ، وتحكي سر “السكري” ونخيله ، وتكشف ماهو “الكليجا” وماهي أخواته ، ورحلة تروي قصص كفاح رجال القصيم في كل محفل ، بل وتسرد ملامح البطولات والرحلات تلك التي زهت في تاريخ “العقيلات” ، التاريخ الرمز ، والفخر ، لتقول للجميع : القصيم مصنع الرجال .

غالب السهلي

رئيس التحرير

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.